الأحد، 28 يونيو، 2009

Italian fishermen in solidarity with Palestinian fishermen in the Strip

The International Palestinian Campaign Demands the Widest International Solidarity with the Palestinian Fishermen

The International Palestinian Campaign to Break the Siege on Gaza, along with a network of other civil associations, stressed the importance of united efforts at such times for the widest Arab and international solidarity possible. This is in order to pressure the Israeli occupation forces to stop their constant aggressions against the Palestinian fishermen in the Strip, and for the latter to fish in Gaza seas securely and freely.

This call was initiated by a member of the committee and the coordinator of the solidarity campaign with the fishermen in the Gaza Strip, Mahfouth el Kabarity.
El Kabarity's call was expressed in a meeting in Rimini today [June 23, 2009] between Arab and Italian fishermen in solidarity with fishermen in the Strip that occurred via phone from Gaza. Many fishermen associations and syndicates attended the event where photos and video footage were displayed and which show the siege and occupation's affect on the fishermen and the limited distance they are forced not to trespass.

Kabarity offered a full explanation about the influences of the siege and blockade in addition to the disallowing of appropriate and necessary fishing equipment to enter the Strip. This, Kabarity said, would obstruct and negatively affect the fishing industry in specific, and on the Palestinian industry in general. More so, Kabarity spoke about what the Palestinian fishermen are subject to and the violations of their natural right to fish in their own waters which is mentioned in international treaties and agreements.

Furthermore, Kabarity expressed his admiration for the international solidarity workers, and to Vittorio the Italian with the International Solidarity Movement activists who accompanied the fishermen and who were subject to abduction and arrest by the occupation forces' naval gunboats. They were deported to their homeland and insisted on coming back in to break the siege and live with the Palestinian people and share their strife.

Kabarity called upon the international community to reveal the unjust reality that the fishermen are subject to. He called upon the world to stand by the Palestinians and break the siege, along with opening of the crossings, and for the Palestinian to live freely in dignity.

On their behalf, the Arab and Italian fishermen expressed their unquestionable solidarity with the fishermen in Gaza, condemning the acts and violations of the occupation forces.
They expressed admiration for the endurance and resistance of fishermen in confronting such a reality, and spoke of the necessity of lifting the siege, and relieving the Palestinians from their suffering as a result. In addition, they called for the protection of the fishermen while working at sea.

It is important to note that this is but one activity in a series of activities to be launched by the international solidarity movement in coordination with the International Palestinian Campaign to Break the Siege", in cooperation with the Palestinian fishermen , Associations of Fishing marine sports and syndicates ,

السبت، 27 يونيو، 2009

Jenny Linnell from the International Solidarity Movement (ISM) visited the Palestinian Sailing Federation to meet some of the sailors participating i


On 8th and 23rd June, Jenny Linnell from the International Solidarity Movement (ISM) visited the Palestinian Sailing Federation to meet some of the sailors participating in the PSF's new training initiative. She gave a presentation explaining some basic sailing terms in English. Jenny is a keen sailor and is a founding member of 'Learning the Ropes', a sailing collective in the UK. She sailed to Gaza on the first voyage of the Free Gaza Movement and was one of the crew on the sailing vessel the 'Free Gaza


Many'.

thanks to Jenny we are proud of her , she support's us , and she did alot with her friends from ISM and FGM of the Palestinian in Gaza , Many efforts for Sailor's Fishermen Farmers and other's...

Mahfouz


Jenny write :


"It was my pleasure to visit the Palestinian Sailing Federation (PSF) at the headquarters of the Palestinian Olympic Committee in Gaza. I wish the PSF all the best in its endeavours and hope that Gazan sailors will have the opportunity to develop their nautical skills whilst asserting their right to sail in Gazan waters. They deserve the freedom to compete with fellow sailors around the world and I will strive to forge links between this project and similar projects in other countries."

Jenny Linnell
(ISM Gaza Strip)
Learning the Ropes:

الأربعاء، 24 يونيو، 2009

PSF , Fishing , marine Sports Association Gaza Fishermen Syndicate are welcoming the Free Gaza Movment for breaking the Siege imposed on Gaza

Interview with Mr. Mahfouz Kabariti, Coordinator of the Fishermen's Solidarity Campaign in the Gaza Strip1



ADALAH'S NEWSLETTER Volume 60, May 2009
Interview with Mr. Mahfouz Kabariti, Coordinator of the Fishermen's Solidarity Campaign in the Gaza Strip1
Interview conducted by Salah Mohsen, Adalah's Media Coordinator
What are the problems faced by fishermen in Gaza? When did these problems start?
There has always been Israeli harassment and restrictions on the Gazan fishermen. These problems are linked to the overall political atmosphere, but they have escalated since the first Intifada as well as with the start of the second Intifada in 2000.
In the Oslo Accords, it was agreed to allow the Palestinian fishermen to sail 20 nautical miles, which is equivalent to approximately to 37 km. This distance was never reached because Israel has restricted our movement at sea to a maximum of 12 nautical miles. Following the outbreak of the second Intifada, the distance was reduced to 6–7 nautical miles, and after the recent military offensive, Israel reduced the distance to 3 nautical miles.
Even in the permitted area, the Israeli gunboats harass the fishermen. There are many instances in which the fishermen's boats are attacked with live ammunition or with high-pressure water cannons that are mixed with bad smelling chemicals of unknown composition. These attacks lead the fishermen to slipping on their boats, causing them injury as well as damage to the equipment and the boats. The Israeli forces arrest the boat owners, after compelling them to undress in a humiliating manner and swim to the gunboats even on cold winter days. Then, after blindfolding the fishermen, the Israeli forces detain them and take them and their boats to the port of Ashdod. There, the fishermen are interrogated and attempts are made to pressure them to work as agents for the Israeli security services. In many cases, the fishing boats are seized for long periods of time. Each boat is the means of livelihood for 7–8 families and the larger boats for 10–15 families.
Besides the harassment at sea, the Gaza fishermen suffer from many problems, notably, the lack in the local market of equipment and raw materials necessary for fishing and for the boats, such as boat paint that prevents rust and the proliferation of algae on the boats, engine spare parts, fishing nets and other equipment. More importantly, however, is the alarming increase in the price of industrial fuel (solar) and petrol. In the past the price of a liter was six shekels, but during the military offensive it reached 35 shekels. Under these circumstances, the fishermen were forced to operate their boats with cooking oil, which is inefficient and leads to significant damage to the boat engines, in addition to the negative impact on the environment and health as a result of the exhaust fumes following combustion.
Does fishing close to the beach or in the deep sea only affect the quantity of fish or their quality as well?
The fish live and breed among the rocks; the coastal zone off of the Gaza coast is sandy, almost rock free. The fish farms are in the nearest rocky area, which is eight nautical miles from the Gaza shores. To overcome this problem, the fishermen brought remnants of old cars and threw them into the sea; over time, algae and sea plants began to grow on these vehicles and they became fields for fish breeding instead of natural rock. This solution is not good as it pollutes the sea as well as tears the nets, but it is the only way to overcome the Israeli restrictions.The best period for fishing is at the end of spring, from mid-April to late July. The fishermen wait for this period all year in order to pay their debts, as during this period, a large number of migratory fish such as sardines, which is one of the most popular meals in the Gaza Strip, pass through the area. Depriving the fishermen from fishing during this season poses an economic disaster for them.
The issue is not a security issue The security justifications given by the Israelis for clamping down on the fishermen are unfounded. The first and only concern of the fishermen is fishing for their livelihood and providing for themselves and their children. The real objectives of the harassment are collective punishment and hitting the Palestinian economy by opening the Palestinian market to the fish produced in the Israeli fish farms and the frozen fish imported through Israel.. According to the Food and Agriculture Organization (FAO), the Gazan community needs 21,000 tons of fish annually. In the last year, the total extracted fish from the sea was only 3,000 tons in a fishing depth of 8–10 miles with international solidarity escorts. This number is a small amount that is reasonably good, but is not enough for the Strip. Furthermore, after the Israeli navy reduced the distance of sailing to 2.5-3 nautical miles and seized or damaged a large number of fishing boats, the anticipated amount of fish will not exceed a few hundred tons. The price of sardines has now reached its highest levels; it is a popular food that is an alternative and complementary to chicken in the Gaza Strip, particularly for those with limited income.
In addition, the Israeli navy often intercepts the wireless transmissions between the fishermen, and the soldiers shout and say repugnant words, telling the fisherman that, "If you want to fish freely, release Shalit and then we will leave you alone."
Environmental and health disaster
Near the coast, there is a seawall that constitutes a harbor used by the fishermen to dock their boats; it is also a fishing area for fishermen and fishing enthusiasts who fish with tackles. In a nearby area, a sewage pipeline was installed to be used in emergency situations when the normal sewage system is disrupted. Recently, after all the sewage pumps broke down and there are no spare parts or pipes and cement to repair them, all the Gaza sewage flows into the sea. The flow of sewage has converted the harbor into a quagmire of wastewater and contaminated a wide area of the water close to the beach. Therefore, all the fish caught near the beach may be unfit to eat, to say nothing of the direct impact on the marine environment, which will extend to beyond the shores of Gaza. What must be done: Leave us aloneDespite their tragic circumstances and poor economic conditions due to their heavy losses because of the siege, war and destruction of infrastructure and their financial needs, all the fishermen in the Gaza Strip seek is the lifting of the closure and providing the opportunity for them to do their work freely, safely and with dignity.
1 Mr. Kabariti is also the President of the Palestine Sailing Federation and the President of the Palestine Society for Marine Sports.

مجلة عدالة الالكترونية

العدد رقم 60، أيّار 2009
مقابلة مع السيد محفوظ الكباريتي منسق حمله التضامن مع الصيادين في قطاع غزة
أجرى المقابلة: صلاح محسن، المنسق الإعلامي في مركز عدالة

ما هي المشاكل التي تواجه الصيادين في قطاع غزة؟ متى بدأت؟

عانى الصيادون الغزيون دائمًا من مضايقات وتقييدات من قوات البحريّة الإسرائيليّة. هذه المضايقات كانت مرتبطة دائما بالوضع السياسي العام، لكنها ازدادت مع بداية الانتفاضة الأولى وتفاقمت بشكل كبير بعد الانتفاضة الثانية.

بحسب اتفاقيات أوسلو يسمح للصيادين الفلسطينيين الإبحار 20 ميلاً بحريًا ( ما يعادل 37 كيلو متر تقريبًا). لكن ذلك لم يكن يحدث أبدًا، لأنّ إسرائيل كانت تقيد إبحارنا إلى 12 ميلاً بحريًا كحد أقصى. بعد اندلاع الانتفاضة الثانية تم تقليص المسافة إلى 6-7 ميلاً بحريًا، وبعد الحرب الأخيرة قلصت إسرائيل المسافة إلى 3 ميلاً بحريًا.

تقوم الزوارق الحربية بمضايقة الصيادين حتى داخل المساحة المتاحة حيث يحصل كثيرًا أن تهاجم الزوارق الحربية قوارب الصيادين بواسطة ذخيرة حية أو بواسطة مدافع مائية عاليه الضغط مخلوطة بمواد كيميائيه، لا نعرف تركيبها، ذات روائح كريهة. ويؤدي ذلك إلى انزلاق الصيادين عن القوارب وتعرضهم للإصابات، وإعطاب الأجهزة والمراكب. وأحيانا تجبر القوات البحرية الصيادين على خلع ملابسهم بشكل مهين والوصول إليها سباحةً حتى في أيام الشتاء والبرد القارص، ومن ثم تعتقلهم وتقتادهم وقواربهم بعد أن تعصب أعينهم إلى ميناء أشدود، وهناك يتم التحقيق معهم ومحاولة ابتزازهم لكي يعملوا كعملاء لصالح الأجهزة الأمنية الإسرائيلية. وفي أحيان كثيرة يتم احتجاز قوارب الصيد لفترات طويلة علمًا أن القارب الواحد هو وسيلة معيشة لـ 7-8 عائلات، والقوارب الكبيرة تشكل مصدر رزق لـ 10-15 عائلة.

عدا عن المضايقات في عرض البحر يعاني الصياد الغزاوي من مشاكل عديدة، أهمها انعدام المعدات والمواد الخام اللازمة للصيد وللمراكب في السوق المحلية، كدهانات المراكب التي تمنع الصدأ وتمنع تكاثر الطحالب على المراكب، قطع غيار المحركات، شبكات الصيد والمعدات الأخرى. والأهم من ذلك هو الارتفاع المخيف الذي حصل على سعر لتر الوقود الصناعي (السولر) والبنزين حيث وصل سعر اللتر الواحد الذي كان يباع بستة شواكل إلى 35 شيكلاً. في ظل هذه الظروف اضطر الصيادون إلى تشغيل مراكبهم بواسطة زيت الطهي وهو أمر غير ناجع ويسبب أضرارًا بيئيّة وصحيّة، ويفسد محركات المراكب.

ما الفرق بين الصيد على مقربة من الشاطئ أو في عمق البحر؟ هل يؤثر ذلك على كمية الصيد أم على نوعية السمك أيضاً؟

تعيش الأسماك وتتكاثر بين الصخور؛ والمنطقة الساحلية مقابل شواطئ غزة هي منطقة رملية خالية من الصخور تقريبًا، حيث تبعد أقرب منطقة صخرية 8 ميلاً بحريًا عن شواطئ غزة. هناك تتواجد مزارع الأسماك. للتغلب على هذه المشكلة أحضر الصيادون بقايا سيارات قديمة ورموها داخل البحر، مع الوقت بدأت تنمو على هذه السيارات طحالب ونباتات بحرية لتصبح حقولا لتكاثر الأسماك بدل الصخور الطبيعية. هذه ليست طريقة جيدة كونها تلوث البحر بالإضافة إلي أنها تمزق شباك الصيد ولكنها الطريقة الوحيدة للتغلب على التقييدات الإسرائيلية.

نهاية فصل الربيع من أواسط نيسان حتى أواخر تموز هي الفترة الأفضل للصيد. في هذه الفترة يكون الصيد وفيرًا لذا ينتظرها الصيادين طوال العام من أجل تسديد ديونهم. في هذه الفترة تمر من المنطقة كميات من السمك المهاجر كسمك السردين الذي يعتبر من أهم الوجبات الشعبية في غزه وحرمان الصيادين من الصيد في هذا الموسم هو بمثابة كارثة اقتصادية لهم.

القضيّة ليست قضيّة أمنيّة

التسويغات الأمنية التي يعطيها الإسرائيليون للتضييق على الصيادين عارية عن الصحة. فالهم الأول والأخير للصيادين هو الصيد من أجل المعيشة وتوفير لقمة العيش لهم ولأبنائهم. الهدف الحقيقي من المضايقات هو العقاب الجماعي وضرب الاقتصاد الفلسطيني من خلال فتح السوق الفلسطينية أمام الأسماك التي تنتج في مزارع الأسماك الإسرائيلية والأسماك المجمدة التي تستورد عن طريق إسرائيل. حيث يحتاج المجتمع الغزاوي، بحسب معطيات منظمه الأغذية العالمية (الفاو)، إلى 21 ألف طن من السمك سنويًا. في السنة الأخيرة، مجمل ما تم صيده من البحر هو 3000 طن، رغم أنه كان بالإمكان الإبحار إلى عمق 8-10 أميال، بمرافقه المتضامنين الدوليين، وهي كميه قليلة لا تكفي حاجه القطاع. اليوم، بعد أن منع الصيادين من الإبحار أكثر من 2.5-3 ميلا وبعد أن تم احتجاز العديد من قوارب الصيد وإعطاب الكثير منها، من المتوقع أن لا تتجاوز كمية الصيد السنوي بضعة مئات من الأطنان، ما ينعكس على سعر السمك، وخاصةً السردين، الذي أصبح سعره مرتفعًا جدًا، علمًا بأنّه الطعام الشعبي البديل والمكمل للدجاج في غزّة، خصوصا لذوي الدخل المحدود.

كما أنه يحدث كثيرًا أن يدخل الجيش الإسرائيلي على خط الاتصال اللاسلكي بين الصيادين، ويصرخ عليهم ويسمعهم كلمات نابية ويقول لهم إذا أردتم أن تصطادوا بحرية أطلقوا سراح شاليط وعندها سنترككم وشأنكم.

كارثة بيئية وصحية

على مقربة من الشاطئ هنالك كاسر أمواج يشكل حوض صغير يستعمله الصيادون لصف مراكبهم وهي منطقة صيد للصيادين وللهواة ممن يصطادون بالصنارة. في المنطقة القريبة، تم مد أنابيب مجاري، كان من المفروض أن تستعمل في حالات الطوارئ عند تعطل شبكة المجاري العادية. في الآونة الأخيرة، بعد تعطل معظم مضخات المجاري عن العمل وعدم وجود قطع غيار لإصلاحها وعدم توفر الأنابيب والإسمنت تتدفق جميع مجاري غزة إلى البحر. تدفق المجاري حوّل البحر إلى مستنقع للمياه العادمة ولوث مساحة واسعة من مياه الشاطئ وبالتالي فان جميع الأسماك التي تصطاد على مقربة من الشاطئ قد تكون غير صالحة للأكل. ناهيك عن الضرر المباشر على البيئة البحرية، الذي سيمتد إلى أبعد من شواطئ غزة.

المطلوب: اتركونا وشأننا

شدد السيد محفوظ الكبريتي في نهاية الحديث معه أنّ الصيادين في القطاع ليسوا بحاجة إلى دعم من أيّة جهة كانت، رغم ظروفهم المأساويّة وسوء أحوالهم، هم فقط يريدون حقهم الطبيعي بالعمل بحريّة من أجل كسب لقمة العيش بكرامة.

الحملة الفلسطينية الدولية تطالب باْوسع حملة تضامن دولية مع الصيادين الفلسطينين



التاريخ : 23/6/2009 الوقت : 03:48
شددت الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار عن قطاع غزة بشبكة المنظمات الأهلية على ضرورة تضافر الجهود من اجل اوسع حملة تضامن دولية وعربية للضغط على الاحتلال الاسرائيلي لوقف اعتداءاته بحق الصيادين الفلسطينين في القطاع والسماح للصيادين بالصيد في المياه الفلسطينيه بكل حرية وامان.
جاء ذلك خلال المداخله الهاتفيه التي قدمها عضو الحملة ومنسق حملة التضامن مع الصيادين في قطاع غزة محفوظ الكباريتي التي القاها خلال ملتقي الصيادين والبحاره الايطاليين والعرب المتضامنين مع صيادي قطاع غزة في مدينه ريميني الايطاليه اليوم يحضور جمهور غقير من الصيادين ومن جمعيات ونقابات الصيد الايطاليه حيث تم عرض صور ولقطات فيديو عن الحصار الاسرائيلي واثره علي الفلسطينين عامه واثر الاغلاق والحصار البحري علي الصيادين وتقلبل مساحه الصيد والابحار .
وقدم الكباريتي مباشره مع الايطاليين المتضامنين شرحا وافيا عن اثر الحصار والاغلاق ومنع دخول المواد والمهمات اللازمه للقوارب وللصيد واثرها السلبي علي الاقتصاد الفلسطيني موضحا ما يتعرض له الصياد الفلسطيني من ظروف سيئه واضطهاد وترويع خلال عمليه الصيد بالإضافه الي حجز قواربهم ومنعهم من ممارسه حقهم الطبيعي بالصيد بالمياه الفلسطينيه بحريه وسلامه وفقا للاتفاقيات والمعاهدات الدوليه .
وثمن الكباريتي مواقف المتضامنين الدوليين خاصه فيتوريو الايطالي الذي تعرض للاعتقال والخطف في عرض البحر مع مجموعه متضامنين كانوا برفقه الصيادين الفلسطينيين من قبل البحريه الاسرائيليه والذي تم ترحيله الي بلده واصر علي الرجوع الي غزه مع سفن كسر الحصار ليشارك شعبنا في صموده .
ووجه نداء الكباريتي منسق حمله التضامن مع الصيادين للجمعيات ونقابات الصيادين في المدن الايطاليه وفي دول البحر المتوسط بضروه نقل صوره ما يحدث للصيادين من ظلم واضطهاد للعالم للوقوف جانب الفلسطينين للعمل علي رفع الحصار وفتح المعابر للعيش بحريه وكرامه.
ومن جهته اعرب الصيادين الايطاليين والعرب عن تضامنهم الكامل مع صيادي قطاع غزة مستنكرين ممارسات واعتداءات الاحتلال بحقهم.
واشادوا بصمود الصيادين الفلسطينيين في مواجهة هذة الاعتداءات والانتهاكات الاسرائيلية مؤكدين على ضرورة بذل كافة الجهود من اجل رفع المعاناة عن الصياد الفلسطيني وتوفير الحماية الكاملة له في العمل والصيد ببحر غزة.
ويشار الى ان هذه الفعاليه ضمن سلسله فعاليات ينظمها متضامنيين دوليين بالتنسيق الحمله الفلسطينيه الدوليه لفك الحصار بالتعاون مع اتحاد الشراع الفلسطيني وجمعيه ونقابه الصيد والرياضات البحريه.