الجمعة، 15 يوليو، 2011

Call for support Oliva boat Gaza

Call for support:

In the previous days the Civil Peace Services in Gaza (www.cpsgaza.org) have suffered the attack of the Israeli Navy while carrying on their mission in Palestinian waters.
Therefore we make again a call for support to the CPSGaza. Those who didn't sign the support letter can do it now, and those who did, can spread again these call (it can be done through the web site or:
Individuals support: http://www.ipetitions.com/petition/cpsgaza/
Groups support: http://www.ipetitions.com/petition/cpsgazagroups/
The Civil Peace Services in Gaza are an international third party, independent of any of the parties in the conflict, with a Human Rights Monitoring Mission in Palestinian waters.
Our main goal is just to observe and report potential Human Rights Violations in very sensitive areas like the Palestinian waters.
The Oliva, the CPSGaza Human Rights Monitoring boat, has been sailing and reporting on the Human Rights Situation in the pass month. Up to now, only a small incident was reported while sailing, although Palestinian fisherman are regularly harassed when the Oliva is not present.
This situation was broken in the past two days, when the Oliva was attacked; the first time when trying to carry on their mission, as it was said before, observation mission, without interfering, and the second time, just after starting their daily trip. In both occasions the attacks occurred within the three miles limit imposed by the Israeli Navy, which is the area where the fishermen operate and where the Oliva sails.



A CIVIL PEACE SERVICE IN GAZA

In the previous days the Civil Peace Services in Gaza has suffered two attacks by the Israeli Navy while carrying on their mission in Palestinian waters.

The Civil Peace Services in Gaza are an international third party, independent of any of the parties in the conflict, with a Human Rights Monitoring Mission in Palestinian waters.

Our main goal is to observe and report potential Human Rights Violations in sensitive areas like the Palestinian waters.

As usual in this kind of missions, we report to the parties involved through different consulates and NGOs the launch of the mission. This Civil Peace Services responds to the calls of local organizations that have observed human rights violations and ask for an international third party to monitor the situation.

The Oliva, the CPSGaza Human Rights Monitoring boat, has been sailing and reporting on the Human Rights Situation in the past month. Up to now, only a small incident was reported while sailing. While Palestinian fishing boats have been harassed by the Israeli Navy regularly when the Oliva was not around, the Oliva has not been harassed.

This situation was broken in the pass two days, where the Oliva was attacked for the first time when trying to carry out its mission, as it was said before, an observation mission, without interfering, and the second time, just after starting their daily trip. In both occasions the attacks occurred within the three miles limit imposed by the Israeli Navy, which is the area where the fishermen operate and where the Oliva sails.

We ask for a clarification and the reason of the attacks, as it was not given by the Israeli Navy. The Oliva has always acted legally.

At the same time, we request your cooperation for the safety of the crew and their mission, informing again the Israeli authorities about the aim of our mission and asking for these clarifications.

الخميس، 14 يوليو، 2011

القارب اوليفا عن صحيفة فلسطين - و وكالة معا

يرصد ويوثق انتهاكاتها بحق صيادي غزة



"أوليفا".. "دولفين" أجنبي يطارد "الزوارق" الإسرائيلية



قارب أوليفا أثناء نطلاقه من ميناء غزة(تصوير- ياسر فتحي)




غزة- جمال غيث


انطلق أمس، قارب "أوليفا" من ميناء غزة المحاصر في ثاني مهمة رسمية لحماية الصيادين الغزيين، وليرصد بالصوت والصورة ما يتعرض له الصيادون من انتهاكات إسرائيلية في البحر المتوسط حيث يقتاتون رزقهم على حدود لا تتعدى شواطئه.


وأوليفا هو قارب أجنبي، يعود لبعثة المراقبة الذي يضم كلاً من: المتضامنة البريطانية رقية السمراوي، والسويدي ونيلز أندسن، بالإضافة إلى الأمريكي جوني بابا، ضمن طاقم دولي مكون من نشطاء أسبان وأمريكان وإيطاليين وبلجيكيين وغيرهم.

ويبلغ عدد الصيادين في قطاع غزة قرابة "3500 " صياد يملكون قرابة "950" مركب صيد، ويعتاش من وراء هذه المهنة قرابة "70,000" فرد.

رصد وتوثيق
وتوضح السمراوي أن أعضاء البعثة يعدون التقارير التي ترصد الانتهاكات والمضايقات الإسرائيلية بصورة مستمرة، بهدف إطلاع العالم عليها وتبيان حجم معاناة الصيادين الفلسطينيين وما يتعرضون له من عراقيل إسرائيلية تحارب لقمة عيشهم.

ولفتت لـ"فلسطين" وهي على متن القارب إلى أنهم أنشؤوا مكتباً خاصاً لرصد تلك الانتهاكات بالقرب من ميناء غزة، مهمته التواصل مع المؤسسات الحقوقية والإعلامية، مبينًة أن عملهم يهدف إلى إحداث ضغط على المستوى الدولي من أجل رفع الحصار البحري عن قطاع غزة المفروض منذ ما يزيد عن أربعة أعوام.

بدوره، قال المتضامن الأمريكي بابا إن انطلاقة القارب "هي البداية الأولى للدفاع عن حقوق الصيادين المنتهكة في عرض البحر دون أي رادع للقوات الإسرائيلية التي تصول وتجول دون حسيب أو رقيب".

وأضاف: "إن الصيادين في ظل المجهود الذي نقوم به سيتمكنون من الإبحار لمسافات أطول مما هو مسموح به".

وتحرم قوات الاحتلال الإسرائيلي الصيادين في قطاع غزة من ممارسة حقهم بالصيد بحرية بعد أن قلصت المساحة المسموح بها والمقدرة بثلاثة أميال فقط، رغم أن الاتفاقيات التي أبرمتها (إسرائيل) مع السلطة الفلسطينية تسمح للصيادين بممارسة مهنتهم في مسافة 20 ميلًا.

من جانبه، قال مسؤول المركب البحري صلاح عمار: "إن الانطلاقة الأولى للمركب تمت يوم الأربعاء الماضي لمرافقة الصيادين ومنع سلطات الاحتلال الإسرائيلي من التعدي عليهم في عرض البحر".

وأشار إلى أن الزوارق الإسرائيلية "تسارع في الهرب عند مشاهدتها لقارب "أوليفا" خوفاً من توثيق الانتهاكات بحق الصيادين، ونشرها عبر مختلف وسائل الإعلام مما يكون لها أثر في كشف الجرائم على مرأى ومسمع من العالم".

ويتابع قائلاً: "عند دخولنا في البحر يبدأ الصيادون في الاتصال والوقوف على مقربة من "اوليفا" لتوفير الحماية لهم ومنع البحرية الإسرائيلية من إطلاق النيران عليهم أو إجبارهم على التوجه إلى الشاطئ".

وبين أن المتضامنين يحملون أجهزة اتصال مختلفة بهدف التواصل مع الصيادين، بالإضافة إلى جهاز "GPS" لتحديد المسافة داخل البحر، مشيرًا إلى أن القارب الأجنبي يبلغ طوله سبعة أمتار وعرض مترين، ويتسع لسبعة متضامنين أجانب بمعداتهم المختلفة.

ولفت إلى أن المتضامنين يقوموا بالتصوير المباشر من على متنه بث الصور عبر وسائل إعلامية دولية مختلفة.

إمكانيات بسيطة
من جهته، أوضح مسؤول جمعية الصيد والرياضيات البحرية محفوظ الكباريتي، أن فكرة إنشاء قارب أوليفا جاءت من قبل المتضامنين الأجانب المتواجدين في القطاع، لرصد الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلية بحق الصيادين في عرض البحر.

ولفت إلى أن فكرة إنشاء قارب مستقل للمتضامنين، جاءت بسبب حرصهم الشديد على إنهاء معاناة الصيادين، بعد أن اقتصرت في بداية الأمر على مرافقة الصيادين على متن قواربهم، مشيرًا إلى أنه يتم بث تلك الانتهاكات عبر الموقع الإلكتروني www.cpsgaza.org.

وتابع قائلًا: "إن رحلات المتضامنين البحرية تتم بالتنسيق مع الصيادين من خلال ثلاث رحلات أسبوعيا كبداية، ثم ستأخذ تلك الرحلات شكلاً أكبر لتغطي مختلف محافظات القطاع".

وبين الكباريتي أن الإمكانيات المستخدمة في العمل "بسيطة"، وهم بحاجة إلى الدعم والوقوف إلى جانبهم لمساعدة الصيادين في حال تعرضهم للخطر، وتمكين الصيادين من مزاولة مهنتهم في مساحة أكبر من المسموح بها والمقدرة بثلاثة أميال.

وبحسب تقارير صادرة عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر، يتراوح دخل الصيادين الفلسطينيين بين "100" و "200" دولار شهريًا، وهي نسبة ذات دلالة كبيرة على تدني مستوى المعيشة لديهم جراء عدم السماح لهم باستغلال موارد البحر بشكل كافٍ.

---------------------------




العثور على قارب "أوليفا" بعد تعرضه لهجوم صهيوني





غزة-معا- عثرت الجمعية الفلسطينية للصيد والرياضات البحرية على قارب "أوليفا" قبالة شواطىء غزة بعد أن فقدت أثاره لأكثر من ساعة اثر تعرضه لهجوم من قبل الزوارق البحرية الصهيونية اليوم.


وأوضح محفوظ الكباريتي من الجمعية لـ"معا" انه تم العثور على "أوليفا" في عرض البحر بعد أن انقطع الاتصال به نتيجة... تعطل الأجهزة اثر تعرض لضغط مياه عالي من قبل الزوارق البحرية الصهيونية، ما أدى إلى تلف المحرك وتعرضه للعطل.


ويضم القارب "أوليفا" على متنه عدد من المتضامنين الأجانب الذين يدخلون إلى البحر برفقة الصيادين الفلسطينيين في محاولة لكسر الحصار الذي يفرضه الاحتلال على حركة الصيادين.


واستنكر الكباريتي الهجوم الصهيوني الغير مبرر على القارب اوليفا والمتضامنين على متنه، مؤكدا على حق الصيادين الفلسطينيين في الصيد في المياه المحلية الفلسطينية.


ودعا الكباريتي المجتمع الدولي لاتخاذ الإجراءات اللازمة للوقوف بجانب الصيادين الفلسطينيين وضمان تمتعهم بحقوقهم التي كفلتها لهم الاتفاقيات الدولية، داعيا للضغط على الكيان للالتزام بالقانون الدولي الإنساني واتفاقيات